top of page
Search
  • Writer's pictureDr. Arwa Aleryani

المهن والتحول الرقمي (3- التدريس)


يُمكن تعريف التحول الرقمي في مجال التعليم على أنه عملية تجديد وتحسين العمليات التعليمية عبر التخلص من الأساليب التقليدية والقيود القائمة، واستبدالها بأساليب حديثة تعتمد على الاستفادة من أحدث الوسائل والأساليب التكنولوجية. يتضمن هذا التحول تطوير التكنولوجيا، مما يوفر للطلبة فرصًا جديدة للتفكير النقدي والتجربة والتعلم عن بُعد. وبناءً على ذلك، يؤدي التحول الرقمي إلى تغيير الدور التقليدي للمعلم في عملية التعليم، حيث يتوجب عليه الآن دعم الطلاب في فهم المفاهيم، وتشجيع البحث وتطوير مهارات الاستقلالية والابتكار. هذا يتم وفق استراتيجيات محددة تضعها وزارات التعليم حول العالم بهدف تعزيز وتسهيل عمليات التعلم وتحقيق التقدم والتطور في مجال التعليم ونشر وعي الاستفادة من التكنولوجيا من خلال التدريب وتعزيز الجهود التي تساهم في نشر ثقافة التعليم القائم على التكنولوجيا.


الأدوات الرقمية في بيئة التدريس الرقمي


بيئة التعليم الرقمي تعتمد على مجموعة متنوعة من الأدوات الرقمية لتحقيق أهداف التعليم وتعزيز تفاعل الطلبة والمعلمين، منها:

  • منصة التعلم عبر الإنترنت: يجب أن تكون هناك منصة تعليمية عبر الإنترنت توفر واجهة سهلة الاستخدام للمعلمين والطلاب. يمكن أن تشمل هذه المنصة مكتبة رقمية للمواد التعليمية وإمكانية لرفع المهام والاختبارات.

  • أدوات التفاعل والتواصل: يمكن أن تتضمن هذه الأدوات منتديات تفاعلية، ودردشات حية، ومنصات للمشاركة في المناقشات والتعاون المشترك في المشاريع.

  • محتوى تعليمي متنوع: يجب توفير مصادر تعليمية متعددة، مثل مقاطع فيديو تعليمية، وعروض تقديمية، ومقالات، وكتب إلكترونية.

  • أدوات تقييم ومراقبة: يمكن استخدام أدوات التقييم عبر الإنترنت لإجراء الاختبارات وتقييم أداء الطلاب. كما يمكن استخدام أدوات المراقبة لمتابعة تفاعل الطلبة مع المواد التعليمية.

  • أدوات التعلم الذاتي: يجب توفير أدوات تساعد الطلبة على تنظيم وإدارة وقتهم وتعزيز مهارات التعلم الذاتي، مثل جداول الأعمال والمفكرات الرقمية.

  • أمان وخصوصية البيانات: يجب توفير إجراءات أمان قوية لحماية البيانات الشخصية للطلبة والمعلمين.

  • دعم فني وتقني: يجب توفير دعم فني يتيح للمعلمين والطلبة حل المشاكل التقنية والتعامل السهل مع هذه الأجهزة.

  • توفير الإنترنت وأجهزة الحاسوب: يجب أن تتوفر وسائل الاتصال بالإنترنت وأجهزة الحاسوب أو الأجهزة اللوحية للطلبة والمعلمين الذين لا يمتلكونها.

  • تدريب وتطوير مهني: يجب توفير دورات تدريبية للمعلمين لتعلم كيفية استخدام هذه الأدوات بشكل فعال في التعليم الرقمي.

  • مراقبة الأداء والتقييم: يجب تقديم وسائل لمراقبة أداء الطلبة وتقييم تأثير التعلم الرقمي على نتائجهم التعليمية.



طرق التدريس بدعم الأدوات الرقمية


يمكن للمدرسين الاستفادة من الأدوات الرقمية بعدة طرق لتحسين تجربة التعليم وزيادة فعاليتهم في توجيه وتدريس الطلبة من هذه الطرق ما يلي:

  • إعداد المحتوى التعليمي: يمكن للمدرسين استخدام الأدوات الرقمية لإعداد مواد تعليمية متنوعة مثل عروض تقديمية تفاعلية، مقاطع فيديو، تمارين عبر الإنترنت، وملفات تعليمية أخرى تساعد في شرح المفاهيم بطرق مبتكرة وشيقة.

  • توجيه الطلبة عبر الإنترنت: يمكن للمدرسين استخدام الأدوات الرقمية لتوجيه الطلبة عبر الإنترنت وتقديم الدروس عن بعد. يمكن استخدام منصات الفصول الافتراضية وتطبيقات الفيديو المباشر للتفاعل مع الطلبة والإجابة على أسئلتهم.

  • تقييم الأداء: يمكن استخدام الأدوات الرقمية لإنشاء اختبارات واستبيانات عبر الإنترنت لقياس أداء الطلبة وتقييم فهمهم للمواد. يمكن أيضًا توليد تقارير تحليلية تساعد في تحليل أداء الفصول الدراسية وتحديد المجالات التي تحتاج إلى تحسين.

  • توفير مصادر تعليمية إضافية: يمكن للمدرسين مشاركة مصادر تعليمية إضافية مثل مقاطع الفيديو التعليمية، والمقالات، والموارد عبر الإنترنت مع الطلبة لتوسيع معرفتهم وتعزيز تعلمهم.

  • تعزيز التفاعل والتعاون: يمكن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات التعلم الاجتماعي لتعزيز التفاعل بين الطلبة وتشجيع التعاون فيما بينهم على مشروعات أو أنشطة معينة.

  • تخصيص التعلم: باستخدام الأدوات الرقمية، يمكن للمدرسين تخصيص خطط التعلم لكل طالب بناءً على احتياجاتهم ومستواهم الفردي، مما يسمح بتحقيق أفضل نتائج تعليمية.

  • تتبع تقدم الطلبة: يمكن للمدرسين استخدام أنظمة إدارة التعلم (LMS) وأدوات تقييم الأداء لمتابعة تقدم الطلبة وتقديم المساعدة اللازمة للذين يواجهون صعوبات.

  • تعزيز التعلم الذاتي: يمكن تشجيع الطلبة على استخدام الأدوات الرقمية للتعلم الذاتي واستكشاف المواد بشكل مستقل.

  • الاستفادة من الأدوات الرقمية يمكن أن تساعد المدرسين في جعل التعليم أكثر تفاعلية وملائمة لاحتياجات الطلبة المتنوعة. ومن الضروري توجيه الاستخدام الصحيح لهذه الأدوات وضمان الامتثال لسياسات الخصوصية والأمان عندما يتعامل المدرسون مع البيانات الشخصية للطلبة.


الخلاصة


لا يمكن ان يتحسن أداء أي مؤسسة مالم توظف الأدوات التكنولوجية الحديثة وتدعمها بتوفير البنية التحتية اللازمة وتأهيل المستفيدين من خلال الدورات الضرورية والدعم الفني للتغلب على التحديات التي يمكن مصادفتها خلال ممارسة هذه التقنيات. التعليم يعتبر أهم قطاع لأنه يضم كوادر مستقبل البلد، ولذا عليه (قطاع التعليم) الاستفادة -أكثر من غيره من قطاعات الأعمال – من التكنولوجيا الحديثة التي تعمل وستعمل على تحسين مخرجات المدارس والجامعات وتساهم بشكل كبير في رفد مستقبل البلد بكوادر مؤهلة تجاري تطور وتقدم العالم. ولا يعتبر ضعف المورد المالي لبعض الدول عذرا في عدم العمل بهذه التقنيات لان السبل أصبحت متاحة لتقليص الكلفة وإدارة الموارد المالية بكفاءة مثل الاستفادة من تطبيقات الحوسبة السحابية التي يمكن ان تقلص الكلفة والاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي وغيرها التي تحتاج فقط إلى إدارة جيدة مؤمنة بسمو رسالة التعليم.






دكتورة أروى يحيى الإرياني

أستاذ مشارك - تكنولوجيا المعلومات

باحث ومستشار أكاديمي


أضغط هنا " Dr. Arwa Aleryani-Blog " لتسجيل متابعة، حتى يصلك الجديد من المدونة الأكاديمية.






14 views0 comments

Comentarios


bottom of page