top of page
Search
  • Writer's pictureDr. Arwa Aleryani

المهارات الرقمية ضرورة للجميع



ماهي المهارات الرقمية؟


المهارات الرقمية هي المهارات التي تحتاجها للدراسة والعمل والتعامل مع مجريات الحياة في عالمنا الرقمي سريع التطور، فالتقنيات الحالية يتم استبدالها بأخرى أكثر تقدمًا بسرعة متزايدة، لذا فإن امتلاك مجموعة مهارات رقمية قوية، والشعور بالثقة في قدراتك الخاصة للتنقل عبر بيئة رقمية متغيرة باستمرار، سيكونان مهمين للغاية لعملك في المستقبل، وقدرتك على التعامل الرقمي في كافة سبل النشاط اليومي. وهذه النصائح ليست قاصرة فقط على الدارسين أو العاملين في مجالات التكنولوجيا، بل موجهة للجميع أياً كان مجال دراستهم أو عملهم أو أعمارهم ، الكل معنىٌ بتثقيف نفسه والإلمام بالمهارات الرقمية وفقا لاحتياجاته، ورغبته بالتعرف والاستكشاف والاستفادة.


أمثلة على المهارات الرقمية


يمكن أن تشمل المهارات الرقمية للمستوى الأول (الضروري للجميع) ما يلي:

  • محو الأمية الحاسوبية: وهذا يتضمن القدرة على التعامل مع الحاسوب، وإنجاز المهام المتعددة فيه، أبسطها التعامل مع محرر الكلمات Microsoft word ، وتطوير المهارة فيه مع الوقت ومن ثم تعلُم ما تحتاجه من تطبيقات أساسية أخرى مثل العروض Power Point والجداول البيانية Excel ؛ إلى جانب إدارة الملفات على جهاز الحاسوب (تكوين، حذف، نقل،..).

  • إدخال بيانات والتعامل معها: القصد هنا إمكانية إدخال البيانات في النماذج الرقمية، والتي يحتاجها الشخص خاصة عند التعامل مع المواقع والأنظمة الرقمية، وبالطبع أصبحت ضرورية جدا وتعتبر نوع من أنواع التواصل الرقمي.

  • وسائل التواصل الاجتماعي: يعتبر البعض وسائل التواصل الاجتماعي مضيعة للوقت وتسبب عزلة اجتماعية، وفي الواقع كل اختراع وكل تطور هو شيء إيجابي ومفيد بلا شك ، والمشكلة تكمن في سوء الاستخدام أو الإفراط فيه ، وهذا عائد على الأفراد وليس على الاختراع ؛ ولذا تعتبر وسائل التواصل من أهم سمات العصر؛ ولم تعُد فقط للترفيه إنما وسائل فعالة للتواصل والترويج، لذا تعتبر من أهم المهارات التي يجب إتقانها والتعرف عليها. ومن أمثال وسائل التواصل الاجتماعي الفيسبوك والانستجرام واللنكيدان والواتساب وغيرها، وبالطبع التعرف عليها أمر ضروري ؛ والتعامل معها بلا شك اختياري.

  • التنقل والبحث على شبكة الإنترنت: يعتبر الانترنت عماد العالم الرقمي والبيئة الفعلية له، ومن أهم المهارات التي يجب إتقانها عملية البحث عن معلومة أو موقع أو مدونة، والتعرف على كيفية الاستماع إلى مواد غنية ومتنوعة من خلال اليوتيوب، ويشمل أيضا القدرة على إنزال الوثائق وحفظها على الجهاز الشخصي، والتعامل مع المواقع وفقا لمجال اهتمامك وعملك.

  • البريد الإلكتروني: البريد الإلكتروني يعتبر من أول خدمات الانترنت، وهو القناة الأولى والرسمية لتبادل الرسائل والمعلومات والملفات بين الأفراد وبين الشركات ومؤسسات الأعمال، يعتبر البعض عنوان الايميل بمثابة هوية رقمية للشخص أو الجهة.

  • التعامل مع قوقل ماب: وهي المهارة التي أصبحت ضرورية ولا يمكن الاستغناء عنها في كثير من الدول، كيف تجد طريقك لأماكن معينة؟ وكيف تتعرف على المواصلات المناسبة لمشوارك؟ متى تنطلق لوجهتك وكم ستستغرق من الوقت؟ كيف تعثر على الأماكن التي تود زيارتها ؟ وكيف تستكشف المنطقة المحيطة بك وما يتوفر فيها من خدمات أو محلات؟ وغيرها من الخدمات الكثيرة التي تقدمها قوقل ماب.

  • الاطلاع والقراءة على أخبار التكنولوجيا: من المهم القراءة والاطلاع ،ومعرفة أخبار التكنولوجيا والتطبيقات المتزايدة ، ومعرفة آخر الاكتشافات، فهذا يجعلك على اتصال بالجديد ومعرفة ما يمكن استخدامه وما يكفي العلم عنه. ونحن هنا نتكلم عن التكنولوجيا في الحياة اليومية، والتطبيقات التي يستخدمها البشر في التعامل اليومي وخاصة في الدول المتقدمة.

  • معالجة آمنة للمعلومات: الدخول للعالم الرقمي يجب أن يتضمن معرفة كيفية حماية المعلومات والحسابات الخاصة بك من خلال عدة وسائل أهمها وأبسطها كلمة السر.


يمكن أن تشمل المهارات الرقمية المتقدمة أيضا :

  • البرمجة وتطوير الويب والتطبيقات: لم تُعد هذه المهارة خاصة بالمتخصصين وأصحاب شهادات تكنولوجيا المعلومات فقط، بل يمكن للكثير إتقانها بدورة أو أكثر؛ خاصة إذا كانوا من متعاملي التكنولوجيا ولهم شغف بهذه المهارة.

  • التسويق الرقمي وإنشاء المحتوى: أيضا يمكن للجميع الانتقال إلى هذه المهارة التي تعتبر مهارة هامة ومساهمة في تنمية المعلومات والمعرفة على الانترنت وبالطبع كل من يشارك بالفيسبوك أو لديه مدونة يعتبر مساهم بالمحتوى الرقمي، وكل من يروج لبضاعة أو خدمة على حساباته على الفيسبوك أو الانستجرام فهو يقوم بالتسويق الرقمي، وبقليل من البحث والتثقيف يمكن إتقان هذه المهارات أكثر وأكثر.

  • التصميم الرقمي : تصميم الكروت واللوقو Logo من المهارات الرائجة في العالم الرقمي ، وهي متاحة لكل من يجد في نفسه الشغف لتعلُمها وممارستها.

  • استخدام المخازن الرقمية: التعامل مع هذه المخازن مثل قوقل درايف Google Drive وغيره ، يساعدك على حفظ ملفاتك الهامة وصورك في أحد هذه المخازن مما يمكنك من الدخول إليها من أي مكان متوفر فيه الانترنت، كما يساعدك على العمل على نفس الملفات من قبل فريقك بصرف النظر عن أماكن وجودهم.

  • التبضع اونلاين: وتعتبر هذه المهارة من المهارات التي لاقت قبولا من قبل الناس؛ لأنها ساعدت على التبضع أو التسوق عن بعد والحصول على المشتريات بسهولة ويسر وخاصة بالدول التي يمتد فيها هذا التبضع ليشمل تبضع الأكل والخضروات وغيره .

  • طلب الخدمات اونلاين: ويشمل ذلك طلب الحجوزات المختلفة للطيران أو القطارات، أو الحجوزات لأنشطة معينة وفعاليات متنوعة، كطلب سيارات الأجرة مثل اوبرا، أو طلب الطعام من مواقع المطاعم. وهذا بالطبع يتضمن إمكانية التنقل عبر الموقع واختيار وتسجيل الطلب والدفع الإلكتروني.

  • التواصل الرقمي المتكامل: ويشمل ذلك القدرة على التواصل عبر تطبيقات التواصل الحي (صوت وصورة في الوقت نفسه) من خلال تطبيقات مخصصة مثل زووم ( zoom) ، والذي يساعد في مجال الأعمال في حضور وإدارة الاجتماعات ، كما يساعد في عرض وتقديم الخدمات، وأصبح حاليا يستخدم بشكل مكثف في اللقاءات الاجتماعية بين الأهل والأصدقاء خاصة المتباعدين جغرافيا.

  • فتح حساب بالمواقع محل الاهتمام: قد يتضمن ذلك فتح حساب على مجلة علمية بغرض إرسال بحثك إليهم، أو موقع من المواقع البحثية مثل ريسيرش قيت Research Gate ؛ حتى يصلك كل ما يتم نشره ( إذا كان محل اهتمامك ) ، ولمشاركة أبحاثك المنشورة. كما يمكن لك الحصول على هوية باحث، أو تسجيل حساب بأحد الشبكات التي تهتم بمجال يهمك ويُمكِنك من خلاله الاطلاع والمشاركة في المجالات التي تتعلق بنشاطك أو عملك.


لماذا تعتبر المهارات الرقمية مهمة؟


في الدول المتقدمة حفز الوباء معدلًا متسارعًا بالفعل للتحول الرقمي، حيث تغيرت الطرق القديمة لفعل الأشياء – من تسوق البقالة إلى العمل في أماكن ثابتة - بشكل لا رجعة فيه، كما تأثر الطلب على المهارات الرقمية ، حيث تحولت الشركات من المقرات الرئيسية إلى تبني عقلية المقر الرقمي ، وأصبح الاعتماد الرقمي والمهارات الرقمية ذات الصلة اللازمة لاحتضان التحول الرقمي أمرًا بالغ الأهمية للحصول على وظائف تقنية مطلوبة وأكثر أمنا ، ويتضح من التحول العالمي إلى التفاعلات الرقمية الأولى مثل العمل عن بُعد والتجارة عبر الإنترنت والتعاون الافتراضي أهمية المهارات الرقمية من أي وقت مضى للأعمال والقوى العاملة ،و بينما أنتج هذا التغيير العديد من الفوائد مثل زيادة المرونة للعمال ، وإزالة الجغرافيا كعائق أمام توظيف مواهب جديدة ؛ فقد أدى أيضًا إلى اتساع فجوة المهارات الكبيرة بالفعل.


ما هي فجوة المهارات الرقمية؟


ببساطة ، تعني فجوة المهارات الرقمية عدم وجود عدد كافٍ من الأشخاص ذوي المهارات الرقمية المناسبة لتعزيز تحول الشركات الآن وفي المستقبل. هناك انخفاض في العرض وارتفاع في الطلب على المهارات الرقمية، وتستمر الفجوة في الاتساع بسبب عوامل مثل:

  • الطلب على المواهب التقنية تفوق العرض الناقص بالفعل.

  • التقنيات الناشئة التي تزيد من الحاجة إلى المهارات الرقمية.

  • التعليم التقليدي الذي يزيد من الحواجز أمام التعلم الرقمي وتنمية المهارات المطلوبة عالميا.

  • الوصول إلى البنية التحتية الرقمية والمهارات يحُدها الوضع الاجتماعي والاقتصادي.


تنمية المهارات الرقمية للمستقبل


يمكن أن تساعد الدرجات العلمية شديدة التركيز في مجال معين من مجالات دراسة تكنولوجيا المعلومات في سد الفجوة الرقمية ؛ ويمكن للناس الحصول بسرعة على شهادات أكثر تركيزًا عن متطلبات التحول الرقمي، يمكنها أن تؤدي إلى تلبية احتياجات وظائف جديدة في مجالات تكنولوجيا المعلومات.

كما قال مارك بينيوف - الرئيس والمدير التنفيذي لشركة Salesforce - في مقابلة مع NBC "يعتقد الجميع أنه إذا لم يكن لديك شهادة جامعية ، فلن تكون ناجحًا وهذا ليس صحيحًا ،يمكنك إنشاء قيمة عالية للعالم بدون شهادة جامعية " وهذا بالطبع يتم من خلال التأهيل في المهارات الرقمية واكتساب قدرات تلبي احتياجات الأسواق الناشئة.

توفر منصات التعلُم عبر الإنترنت مثل LinkedIn Learning و Pearson و Edraak و Coursera و Udemy و Skillshare وغيرها ، إمكانية الوصول إلى المهارات المطلوبة أيضًا ، ويتيح انتشار هذه المنصات اكتساب مهارات محددة في أي وقت ومن أي مكان ويفتح الأبواب أمام الناس في جميع أنحاء العالم للوصول إلى المهارات التي يمكن أن تؤدي إلى المزيد من الفرص الاقتصادية مع التحول المستمر نحو عالم رقمي للعمل في أي مكان ؛ إذ تقدم الشركات فرص العمل للموهوبين والمؤهلين من أي مكان في العالم.


الخلاصة


لا شيء يمنع أن يتعلم الشخص المهارات الرقمية، أولا لأنها تتسم بكثير من السهولة والبساطة، ثانيا لأن هناك الكثير من الدورات القصيرة والمقالات التوضيحية على النت يمكن الاستفادة منها، ثالثا وهو الأهم أنها ضرورية في العمل وفي التعاملات اليومية الحياتية. وليس من متطلبات تعلُم هذه المهارات أن تكون متخصصا في مجال التكنولوجيا، وليس من شروطها أن تكون حاصلا على شهادة جامعية ؛ فقط تتطلب الرغبة بالتعلم والاستخدام والاستفادة. لا يوجد سبب يجعل الشخص يتردد عن إتقان هذه المهارات الرقمية ، فهذه المهارات ضرورية لأي عمر ؛ وضرورية للرجال والنساء والشباب من الجنسين ؛ حتى يستطيعوا استيعاب حركة العصر الرقمي ومتطلباته.


دكتورة أروى يحيى الإرياني

أستاذ مشارك - تكنولوجيا المعلومات

باحث ومستشار أكاديمي


أضغط هنا "Dr. Arwa Aleryani-Blog " لتسجيل متابعة، حتى يصلك الجديد من المدونة الأكاديمية.

















42 views
bottom of page