top of page
Search
  • Writer's pictureDr. Arwa Aleryani

الفجوة البحثية وكتابة الأبحاث العلمية

Updated: Jun 29

تُعَدّ الأبحاث الأكاديمية جزءًا مهمًا من مسيرة الطالب في أي مجال وخاصة في الدراسات العليا كما تُعَدّ من أهم أنشطة المدرسين والمهتمين بالبحث العلمي. يتطلب الأمر اختيار موضوع مناسب، كتابة ورقة بحثية قوية، والنشر في مجلات علمية مرموقة. ولإعداد الورقة البحثية خطوات محددة عليك الالتزام فيها لضمان سير عملك بشكل سلس ومنظم وتتجنب إهدار وقتك وجهدك.

 

الفجوة البحثية


الفجوة البحثية (Research Gap) هي منطقة أو موضوع في مجال معين لم يتم دراسته بشكل كافٍ أو لم يتناوله الباحثون بعمق. يمكن أن تكون هذه الفجوة نتيجة لعدة أسباب، مثل نقص البيانات، تقنيات جديدة لم تُستكشف بعد، أو قضايا لم تُدرس من منظور معين.

وهي المشكلة أو الظاهرة البحثية التي تنتمي إلى مجال ما ولم يتم التطرق اليها البحوث العلمية السابقة، مما شكّل نقص في هذا المجال البحثي، وهذا ما يدفع الباحث الى دراسة الزاوية الدراسية الجديدة المرتبطة بإشكالية البحث والتي تعتبر كجزء منها.


خطوات استكشاف الفجوة البحثية في أبحاث تكنولوجيا المعلومات


هناك عدة أساليب مقترحة لاستكشاف الفجوة البحثية في الموضوع الذي اخترته، باستخدام هذه الأساليب، لك تحديد الفجوات البحثية وتوجيه جهدك نحو دراسة وتطوير حلول جديدة ومبتكرة لهذه الفجوة. من أهم الخطوات التي يمكن أتباع بعضها أو كلها للحصول على الفجوة البحثية التالي:

  • مراجعة الأدبيات والدراسات السابقة في المجال الذي تهتم به مراجعة شاملة. ابحث عن القضايا التي لم تُدرس بعد أو التي توجد فيها نقاشات غير محسومة.

  • تحليل الاتجاهات البحثية الحالية. راقب التطورات التكنولوجية قد تكتشف فجوات ناتجة عن ظهور تقنيات جديدة لم تُدرس بعد.

  • تواصل مع الباحثين والخبراء في المجال وتشاور معهم قد يكون لديهم رؤى حول المناطق التي تحتاج إلى مزيد من البحث.

  • قم بإجراء استطلاعات أو مقابلات مع المستخدمين أو المحترفين في مجال تكنولوجيا لمعرفة المشاكل التي يواجهونها والتي لم يتم حلها بعد.

  • استخدم الأدوات التحليلية والبيانات الضخمة لاستكشاف الأنماط والتوجهات التي قد تكشف عن فجوات بحثية.

  • استعرض النظريات والنماذج الحالية وابحث عن نقاط الضعف أو الجوانب التي لم تُدرس بعمق كافٍ.

  • حاول استكشاف وتحديد المشكلات العملية التي تواجه الصناعة والتي لم تجد لها حلولا كافية في الأبحاث الأكاديمية.


خطوات كتابة الأبحاث العلمية


يعتبر اختيار الموضوع أول خطوة في كتابة البحث العلمي، وقد تكون عملية سهلة للباحثين دائمي القراءة والاطلاع والنقاش وطرح الأسئلة والتفكير خارج الصندوق، ولكنها تأخذ وقت أطول للذين عليهم تقديم بحث دون وجود حوافز وشغف، لذا تأخذ هذه المرحلة وقت أطول ويستلزم منهم قراءة أبحاث سابقة في مجالات متنوعة حتى يجدوا بغيتهم. يمكن تلخيص أهم الخطوات على النحو التالي:

 

  • اختيار موضوع البحث

  1. اختر موضوعًا أو أكثر يثير اهتمامك ويحفزك على الاستمرار ولا تستعجل في اتخاذ القرار، وبنفس الوقت لا تأخذ موضوع مستهلك أو موضوع معقد لا تمتلك مصادره التي قد تساعدك في البحث والاستقصاء، حاول ان تبحث عن الفجوة البحثية في الموضوع المختار أو استطلع الدراسات المستقبلية التي يختم بها بعض الباحثون أبحاثهم بقائمة للأبحاث المستقبلية. قد تأخذ وقت في موضوع معين ثم يتضح لك أنه غير مناسب لاهتمامك، عليك بالتغيير مباشرة بأسرع وقت ممكن حتى تقلص من اهدار الوقت والجهد.

  2. ابحث عن الدراسات الحديثة في المواضيع التي تفكر فيها لتحديد الفجوات والمواضيع التي تحتاج إلى المزيد من الاستكشاف. أبحث عن الأبحاث الأحدث عن طريق تتبع الاقتباسات من الأبحاث التي اخترتها، والتي قد تجد أبحاث أكثر تعمقا.

  3. استشر وناقش أساتذتك وزملائك للحصول على أفكار وملاحظات حول الموضوعات المحتملة من خلال العصف الذهني والتفكير خارج الصندوق (الأفكار الابداعية المبتكرة).

  4. قرر على الموضوع الذي جذبك أكثر للبحث فيه مع وضع بالاعتبار الأهمية والجدوى منه (الإضافة العلمية)، مع التأكد من وجود مصادر ومراجع تدعم عملية البحث. تظهر الإضافة العلمية أصالة الدراسة العلمية وأهميتها و مدى قيمتها في ميدان البحث العلمي. اذ أن الباحث العلمي يضع كافة جهوده في سبيل الوصول الى بحث علمي ذات قيمة عالية، يحقق الإضافة العلمية المميزة.


  • كتابة الورقة الأكاديمية

  1. ابدأ بوضع مخطط يحدد الهيكل العام لورقتك، بما في ذلك المقدمة، الأدبيات السابقة، المنهجية، النتائج، والمناقشة.

  2. استخدم لغة واضحة ومباشرة، وتجنب التعقيد المفرط.

  3. اعتمد على الأدوات التي تساعدك على إعادة الصياغة ومعرفة درجة الاقتباس قبل ارسال بحثك للنشر.

  4. تأكد من توثيق جميع المصادر التي تعتمد عليها بشكل صحيح وفقًا للأسلوب المعتمد في مجالك (مثل APA أو IEEE).

  5. راجع ورقتك عدة مرات للتأكد من خلوها من الأخطاء اللغوية والعلمية، واطلب من زملائك أو مشرفك قراءتها وتقديم ملاحظاتهم.


  • النشر في المجلات العلمية

  1. اختر مجلة تتناسب مع موضوع ورقتك ومستواها العلمي. تحقق من نطاق المجلة ومتطلباتها للنشر.

  2. اتبع بدقة إرشادات المجلة بخصوص تنسيق الورقة والمستندات المطلوبة.

  3. إذا تلقيت ملاحظات من المحكمين، استجب لها بشكل مهني وقدم تقرير واضح كيف تم التعامل مع كل ملاحظة وقم بالتعديل المطلوب وبرر ما لم يتم أخذه من الملاحظات.

  4. قد تواجه رفضًا من المجلة الأولى التي تقدمت لها، لا تستسلم حسن ورقتك أكثر واستمر في تقديمها لمجلات أخرى.

 

كيفية البحث عن مجلة علمية للنشر


البحث عن مجلة مناسبة لنشر بحث في مجال تكنولوجيا المعلومات يتطلب اتباع عدة خطوات لضمان اختيار المجلة الأكثر ملاءمة لنوعية وأهداف البحث. من أهم الخطوات لتحديد المجلة المناسبة التالي:

  1. حدد بوضوح موضوع بحثك والنطاق الذي يغطيه، سواء كان يندرج تحت الذكاء الاصطناعي، الأمان السيبراني، تعلم الآلة، أو أي تخصص آخر في مجال تكنولوجيا المعلومات.

  2. استخدم قواعد بيانات البحث الأكاديمي مثل Google Scholar، IEEE Xplore، SpringerLink، وACM Digital Library للبحث عن المجلات التي تنشر أبحاثًا مشابهة لموضوعك.

  3. اقرأ الملخصات والمقالات الكاملة لبعض الأبحاث في مجالك لتحديد المجلات الأكثر تداولًا فيها.

  4. استخدم أدوات تصنيف المجلات مثل Journal Citation Reports (JCR)، Scopus، وSJR (Scimago Journal Rank) لتقييم جودة وتأثير المجلات في مجالك.

  5. اختر المجلات ذات التصنيف العالي التي تتناسب مع مستوى بحثك.

  6. زر مواقع المجلات واطلع على نطاقها وأهدافها (Aims and Scope) للتأكد من أن موضوع بحثك يقع ضمن اهتمامات المجلة.

  7. تحقق من نوع المقالات التي تنشرها المجلة (مقالات بحثية، مراجعات، مقالات قصيرة، إلخ).

  8. اقرأ إرشادات المؤلفين (Author Guidelines) لكل مجلة بدقة لفهم متطلباتها من حيث التنسيق، طول المقال، أسلوب الاقتباس، وسياسات النشر.

  9. تأكد من أن لديك جميع المستندات والبيانات المطلوبة قبل التقديم.

  10. ابحث عن معلومات حول زمن المراجعة والنشر (Review and Publication Time) لكل مجلة.

  11. اختر مجلة تكون عملية المراجعة والنشر فيها مناسبة لإطارك الزمني.

  12. اقرأ مقالات حديثة نشرت في المجلات التي تنظر فيها للتعرف على نوعية البحوث المنشورة وكيفية عرضها.

  13. استشر زملاءك وأساتذتك الذين لديهم خبرة في النشر الأكاديمي للحصول على توصيات حول المجلات المناسبة.

  14. تحقق من تاريخ المجلة وسجلها في النشر. اختر المجلات التي تتمتع بسمعة جيدة وموثوقية عالية.

  15. إذا كنت ترغب في أن يكون بحثك متاحًا للجمهور على نطاق واسع، فقد ترغب في النظر في المجلات المفتوحة. تحقق من سياسات النشر المفتوح وتكاليفها إذا كانت مطبقة.


المجلات المرموقة في مجال تكنولوجيا المعلومات


  1. مجلة IEEE Transactions on Computers

  2. مجلة IEEE Transactions on Neural Networks and Learning Systems

  3. مجلة ACM Computing Surveys

  4. مجلة Journal of Information Technology

  5. مجلة Computers & Security


 

أمثلة على الفجوات العلمية


في مجال تكنولوجيا المعلومات، هناك العديد من المواضيع التي تحتوي على فجوات بحثية تحتاج إلى استكشاف وتعميق يمكن أن تكون هذه المواضيع نقطة انطلاق جيدة للباحثين الذين يسعون لتقديم مساهمات جديدة ومهمة في هذا المجال.

  • مجال الأمان السيبراني (Cybersecurity)

  1. الكشف عن الهجمات المتقدمة (Advanced Persistent Threats): تطوير تقنيات جديدة لاكتشاف ومنع الهجمات السيبرانية المعقدة والمستهدفة.

  2. الأمن في إنترنت الأشياء (IoT Security): تأمين الأجهزة المتصلة بالإنترنت وحمايتها من الاختراقات والهجمات.

  3. الأمن في الحوسبة السحابية (Cloud Security): تحسين تقنيات الأمان لحماية البيانات والبنية التحتية السحابية من التهديدات السيبرانية.


  • مجال الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة (Artificial Intelligence and Machine Learning)

  1. تعلم الآلة المفسر (Explainable AI): تطوير نماذج ذكاء اصطناعي يمكن تفسيرها وفهمها بسهولة من قبل البشر.

  2. الأخلاقيات والتحيز في الذكاء الاصطناعي (AI Ethics and Bias): دراسة تقليل التحيز وضمان العدالة في نظم الذكاء الاصطناعي.

  3. التعلم المستمر (Continual Learning): تطوير نماذج تعلم الآلة تستطيع التعلم والتكيف مع البيانات الجديدة باستمرار دون فقدان المعرفة السابقة.


  • مجال تحليل البيانات الضخمة (Big Data Analytics)

  1. إدارة البيانات الضخمة (Big Data Management): تطوير تقنيات أفضل لتخزين وإدارة وتحليل البيانات الضخمة بكفاءة.

  2. تحليل البيانات في الوقت الفعلي (Real-time Data Analytics): تطوير أنظمة تحليل بيانات تعمل في الوقت الحقيقي لتقديم رؤى فورية.


  • مجال الواقع الافتراضي والمعزز (Virtual and Augmented Reality)

  1. التفاعل البشري مع الأنظمة الافتراضية (Human-Computer Interaction in VR/AR): تحسين التفاعل وتجربة المستخدم في البيئات الافتراضية والمعززة.

  2. التطبيقات الطبية والتعليمية (Medical and Educational Applications): استكشاف استخدامات جديدة لتقنيات الواقع الافتراضي والمعزز في التعليم والرعاية الصحية.


  • مجال الشبكات (Networking)

  1. الشبكات اللاسلكية 5G وما بعد (5G and Beyond): تطوير تقنيات وأساليب جديدة لتحسين أداء وأمان الشبكات اللاسلكية.

  2. الشبكات المعرفة بالبرمجيات (Software-Defined Networking - SDN): تحسين إدارة وأتمتة الشبكات من خلال البرمجيات.


  • مجال الحوسبة الكمية (Quantum Computing)

  1. الخوارزميات الكمية (Quantum Algorithms): تطوير خوارزميات جديدة تستفيد من قدرات الحوسبة الكمية.

  2. الأمان في الحوسبة الكمية (Quantum Cryptography): استكشاف طرق جديدة لتأمين البيانات باستخدام تقنيات التشفير الكمي.


  • مجال البلوك تشين (Blockchain)

  1. قابلية التوسع (Scalability): حل مشكلات التوسع وزيادة قدرة شبكات البلوك تشين على التعامل مع عدد كبير من المعاملات.

  2. التطبيقات خارج العملات الرقمية (Non-cryptocurrency Applications):استكشاف تطبيقات جديدة لتقنية البلوك تشين في مجالات مثل سلسلة التوريد والرعاية الصحية.


  • الروبوتات والأتمتة (Robotics and Automation)

  1. التعلم التعاوني بين الإنسان والروبوت (Human-Robot Collaboration): تطوير طرق لتحسين التفاعل والعمل المشترك بين الإنسان والروبوت.

  2. الروبوتات المستقلة (Autonomous Robots): تحسين قدرات الروبوتات على العمل بشكل مستقل في بيئات غير مهيكلة.


  • الخصوصية وحماية البيانات (Privacy and Data Protection)

  1. تقنيات تعزيز الخصوصية (Privacy-Enhancing Technologies): تطوير أدوات وأساليب جديدة لحماية خصوصية المستخدمين.

  2. حماية البيانات في الأنظمة الموزعة (Data Protection in Distributed Systems): تعزيز الأمان والخصوصية في الأنظمة الموزعة مثل الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء.

 

سمات الأبحاث العلمية القوية


  • الأصالة (Originality): يجب أن يقدم البحث إضافة جديدة إلى المعرفة في المجال، سواء من خلال تقديم نظرية جديدة، أو تعديل نظرية قائمة، أو تقديم معرفة جديدة.

  • الأهمية (Significance): يجب أن يكون للبحث تأثير ملموس على المجال الأكاديمي أو التطبيقي. يجب أن يجيب عن أسئلة مهمة أو يحل مشاكل قائمة.

  • المنهجية الصارمة (Rigorous Methodology): يجب أن يتميز البحث بمنهجية واضحة ومنظمة، تشمل تصميم التجارب، جمع البيانات، وتحليلها بشكل دقيق. كما يجب أن تكون الطرق المستخدمة موثوقة وقابلة للتكرار من قبل باحثين آخرين.

  • التوثيق الجيد (Comprehensive Documentation): يجب توثيق جميع البيانات والمصادر بشكل دقيق. يشمل ذلك الاقتباسات، المراجع، والملحقات عند الضرورة. كما يجب أن تكون البيانات متاحة ومفهومة للقارئ ويمكن التحقق منها.

  • التحليل النقدي (Critical Analysis): يجب أن يتضمن البحث تحليلًا نقديًا للنتائج، مع مناقشة نقاط القوة والضعف، والتحديات التي واجهت الباحث، وكيفية التغلب عليها. ويجب أن يتم تفسير النتائج في سياق الأدبيات السابقة والبحوث الحالية وتحديد مقارنات مع الأبحاث المماثلة لتوضيح الإضافة العلمية الجديدة لبحثك.

  • الوضوح والدقة (Clarity and Precision): يجب أن تكون الكتابة واضحة ومباشرة، مع تجنب الغموض واللبس، وتكون المصطلحات المستخدمة محددة ودقيقة، اعرض ورقتك لمراجعة لغوية دقيقة إذا كانت الكتابة باللغة لا تجيدها بشكل ممتاز.

  • الأخلاقيات (Ethics): يجب أن يلتزم البحث بالمعايير الأخلاقية، سواء في جمع البيانات أو تحليلها أو عرضها، ويجب الحصول على الموافقات الأخلاقية اللازمة عند التعامل مع المشاركين البشريين أو الحيوانات.

  • المراجعة والتقييم (Peer Review and Evaluation):  يجب أن يخضع البحث لمراجعة الأقران من قبل خبراء في المجال قبل نشره، حيث تعزز مراجعة الأقران من مصداقية البحث وجودته.

  • القابلية للتكرار (Reproducibility): يجب أن تكون التجارب والنتائج قابلة للتكرار من قبل باحثين آخرين باستخدام نفس المنهجية.

  • الإسهام النظري والتطبيقي (Theoretical and Practical Contribution): يجب أن يحقق البحث توازنًا بين الإسهام النظري (تطوير النظريات والمفاهيم) والإسهام التطبيقي (تقديم حلول عملية للمشاكل القائمة).

 

 

الخلاصة


باتباع هذه النصائح والإرشادات، يمكن للباحثين (سواء كانوا طلبة أو أساتذة) في مجال تكنولوجيا المعلومات اختيار موضوعات بحثية مناسبة، وكتابة أوراق أكاديمية قوية، وزيادة فرصهم في النشر في المجلات العلمية. من خلال تحديد الفجوة البحثية، يمكن إعداد ورقة بحثية أصيلة تتبع أسلوب البحث العلمي الدقيق، وتتميز بالسمات الرئيسية للأبحاث القوية، مما يؤهلها للنشر في مجلات علمية رصينة. البحث العلمي يتطلب جهدًا كبيرًا، وإلمامًا واسعًا، وشغفًا بالبحث والاستقصاء، وتكون النتيجة إضافة علمية مشرفة للمعرفة.


 

 

دكتورة أروى يحيى الأرياني

أستاذ مشارك - تكنولوجيا المعلومات

باحث ومستشار أكاديمي

 

 

 " لتسجيل متابعة، حتى يصلك الجديد من المدونة الأكاديمية أضغط هنا  Dr. Arwa Aleryani-Blog".


 

 



 




43 views0 comments

Comments


bottom of page