top of page
Search

الجيل Z (Generation Z)

الجيل Z ، والذي يُختصر غالبًا باسم Gen Z، هو مجموعة الأشخاص الذين ولدوا تقريبًا بين منتصف التسعينيات وأوائل عام 2010، على مع اختلاف تواريخ البداية والانتهاء الدقيقة. وهم الجيل الديموغرافي التالي للجيل Y، المعروف أيضًا باسم جيل الألفية. الحرف "Z" في "Generation Z" يشير إلى الجيل الذي يأتي بعد الجيل السابق، في هذه الحالة بعد الجيل Y (جيل الألفية). يُستخدم الحرف "Z" كعلامة ترتيبية للأجيال، حيث يتبع الجيل Z الجيل Y في التسلسل الزمني. وقد تم تطوير هذه النظرية لتحديد الأجيال وتمييزها عن بعضها البعض بواسطة الحروف الأبجدية، وهكذا بدأت أسماء تعريف الاجيال بالجيل X واستمرت مع الجيلين التاليين.

 

الأجيال السابقة واللاحقة لجيل Z


هذه الأجيال السابقة تشكل الخلفية التاريخية والثقافية التي تأثرت عليها جيل Z والتي تشكل جزءًا من تكوين شخصيتهم وسلوكهم.

الجيل الصامت (Silent Generation): وهي الجيل الذي وُلِدَ ما بين عام 1928 وعام 1945، ويعرف أيضًا بجيل الهادئين أو الجيل الذهبي. اشتهر هذا الجيل بقيم الالتزام والصبر والتواضع.

  • جيل الربيع (Baby Boomers): ولد أفراد هذا الجيل بين عام 1946 وعام 1964، واسمه مشتق من الارتفاع الكبير في معدلات الولادة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية. يُعتبر هذا الجيل متعلقًا بالقيم التقليدية للعمل والتفاني والاندماج في هياكل المؤسسات.

  • جيل الثمانينات (Generation X): وُلِدَ أفراد هذا الجيل ما بين أواخر الستينيات وأوائل التسعينيات (حوالي 1965-1980). يُعتبر هذا الجيل الأول الذي نما وسط تقدم التكنولوجيا الرقمية والعولمة الاقتصادية. يُشار إليهم أحيانًا بأنهم "الجيل الضائع"، حيث نشأوا في فترة انتقالية بين الثقافة التقليدية والتكنولوجيا الحديثة. ويتصف أفراد هذا الجيل بأنهم مستقلون ومبدعون ويمتلكون قدرة على التكيف مع التغييرات السريعة.

  • جيل الألفية (Millennials Y): وُلِدَ أفراد هذا الجيل ما بين منتصف الثمانينيات وبداية الألفية الثالثة (حوالي 1981-1996). يُعرف هذا الجيل بجيل الألفية بكونه الجيل الأول الذي نشأ في عصر التكنولوجيا الرقمية بشكل فعلي، وهو جيل تأثر بشدة بالعولمة والانترنت والشبكات الاجتماعية. يُشتهر أفراد هذا الجيل برغبتهم في التوازن بين العمل والحياة الشخصية وبقيم الاستدامة والتقدم الاجتماعي. ويتمتعون بالمرونة والقدرة على التكيف مع التغيرات السريعة في العالم الحديث.

  • جيل ألفا Generation Alpha: وهو الجيل الحالي ، المولود بعد عام 2010 ، فقد أطلق عليه اسم جيل ألفا ، كيف سيكون سلوكهم؟ في غضون عامين ، سنرى ما إذا كنا نلاحظ فجوة الأجيال.


سمات الجيل Z


من المهم أن نلاحظ أن هذه الخصائص عبارة عن تعميمات، ولن يظهرها جميع أفراد الجيل Z بنفس القدر. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للاختلافات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والإقليمية أن تؤثر على سمات وسلوكيات الأفراد داخل هذا الجيل. تتضمن بعض أهم الخصائص المرتبطة غالبًا بالجيل Z ما يلي:

  • مواطنون رقميون: نشأ الجيل Z في عصر انتشار التكنولوجيا الرقمية، حيث أصبحت الهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت جزءًا لا يتجزأ من حياتهم منذ الصغر. يعتبرون بارعون للغاية في استخدام التكنولوجيا للتواصل والترفيه والتعلم.

  • متنوع وشامل: يشتهر الجيل Z باحتضانه للتنوع والشمولية. إنهم يميلون إلى أن يكونوا أكثر قبولًا للأعراق والثقافات والأجناس والتوجهات الجنسية والهويات المختلفة أكثر من الأجيال السابقة.

  • ريادة الأعمال: يُظهر العديد من أعضاء الجيل Z ميولًا لريادة الأعمال، سواء من خلال بدء أعمالهم التجارية الخاصة، أو متابعة العمل المستقل، أو الاستفادة من منصات التواصل الاجتماعي لتحقيق الدخل.

  • عملي وواقعي: يميل إلى أن يكون أكثر واقعية وإدراك بشأن آفاق حياتهم المهنية ومستقبلهم المالي. إنهم يعطون الأولوية للاستقرار والتطبيق العملي في اختياراتهم.

  • واعي اجتماعيًا: غالبًا ما يوصف الجيل Z بأنه واعي اجتماعيًا ومنخرطًا سياسيًا. إنهم متحمسون لقضايا مثل تغير المناخ، والعدالة الاجتماعية، وحقوق الإنسان، ومن المرجح أن يدعموا العلامات التجارية والقضايا التي تتوافق مع قيمهم.

  • الاستقلالية والفردية: بينما يقدرون التعاون والتواصل، فإن الجيل Z يقدر أيضًا الاستقلالية والفردية. ومن المرجح أن يقوموا بتخصيص تجاربهم وهوياتهم لتعكس تفضيلاتهم واهتماماتهم الفريدة.

  • فترات انتباه قصيرة: نشأ الجيل Z في عصر التحفيز المستمر والحمل الزائد للمعلومات، ويميل إلى فترات انتباه أقصر مقارنة بالأجيال السابقة. إنهم يفضلون محتوى صغير الحجم ومعلومات سريعة وسهلة الهضم.

  • المرونة والقدرة على التكيف: اعتاد الجيل Z على التغيير السريع والابتكار، مما جعلهم أكثر مرونة وقدرة على التكيف في المواقف المختلفة. إنهم مرتاحون لعدم اليقين ومنفتحون على تجربة أشياء جديدة.

  • ذاتي التحفيز والتعلم: اعتاد الجيل Z على تطوير الذات بشكل دائم وتتبع الجديد والاستفادة منه.

  • مشارك جيد: يفضل الجيل Z  المشاركة وعمل المجموعات ولا يعمد إلى احتكار المعلومات ويؤمن بأن النجاح ينسب للمجموعة ويقدر عمل الجميع.

  • درجة تواصل عالية:  الجيل Z قادر على التواصل بأي وقت مستخدما قنوات الاتصال الحديثة.

 

الخلاصة


لا شك أن كل جيل يترك بصمته الخاصة على تطور وتقدم البشرية، حيث يسهم كل جيل في بناء وتطوير المجتمع باستخدام الأدوات المتاحة في زمانه. منذ ظهور التكنولوجيا بشكلها المتاح والسهل للجميع، استفادت الأجيال X وY في تطوير قدراتهم. ومع ذلك، يعتبر الجيل Z الجيل الذي نشأ وتربى في عصر التكنولوجيا، حيث لا يمكنه تصور الحياة بدونها، ويعتبرونها شريكا أساسيا في حياتهم اليومية، سواء في العمل أو الدراسة أو الترفيه. من الجوانب الإيجابية للجيل Z أنه يتسم بالتفاهم والتقبل للتنوع العرقي، حيث يتعايشون بسلام مع الآخرين بغض النظر عن خلفياتهم الثقافية. يجب الإشارة إلى أن هذه الصفات لا تنطبق على جميع أفراد الجيل بالضرورة، ولكن يعتمد ذلك على التربية والبيئة الاجتماعية التي نشأوا فيها.


دكتورة أروى يحيى الأرياني

أستاذ مشارك - تكنولوجيا المعلومات

باحث ومستشار أكاديمي

 

 " لتسجيل متابعة، حتى يصلك الجديد من المدونة الأكاديمية أضغط هنا  Dr. Arwa Aleryani-Blog".





 



 

24 views0 comments

Comments


bottom of page