top of page
Search
  • Writer's pictureDr. Arwa Aleryani

الجامعات في العصر الرقمي

Updated: May 1

في عصر تطور التكنولوجيا السريع، تصبح المهارات الرقمية أمراً أساسياً لمنتسبي الجامعات. يجب أن يكون الكل قادر على استخدام الحوسبة السحابية، وتحليل البيانات، والتفاعل مع التطبيقات والأدوات التكنولوجية المتقدمة. تُعتبر مهارات التواصل الفعال والتعاونية أمراً حاسماً في العمل الجماعي الذي يعتمد على التكنولوجيا. لذا يجب على منتسبي الجامعات تنمية قدراتهم على التفاعل مع الآخرين عبر وسائل الاتصال الرقمية والعمل ضمن فرق متعددة الثقافات. وكذلك  القدرة على للتكيف مع التغيرات واكتساب المعرفة الجديدة بسرعة. سنتطرق في هذه المقالة عن اهم المهارات المطلوبة في العصر الرقمي لكل منتسبي الجامعات.


الكادر الإداري


المديرين أو الإداريين في الجامعات هم الأفراد الذين يعملون في الإدارة والإشراف على مختلف الجوانب الإدارية والتنظيمية للجامعة. تشمل وظائفهم مجموعة متنوعة من المسؤوليات، بما في ذلك الرؤساء الجامعيين (المستشارين الأكاديميين)، النواب الجامعيين أو المساعدين الإداريين، مدراء الأقسام والإدارات الإدارية، مدراء الكليات أو الكليات الفرعية، موظفو الدعم الإداري، مديرو البرامج والمشاريع، مسؤولو التواصل والعلاقات العامة. في العصر الرقمي، يجب على الإداريين في الجامعات تطوير وتحسين مهاراتهم للتكيف مع التطورات التكنولوجية وتحسين أداء الإدارة الجامعية بشكل عام. هنا بعض المهارات التي يجب على الإداريين في الجامعات اكتسابها:

  • إدارة النظام الإلكتروني والتقنيات الرقمية: فهم أساسيات نظم إدارة الجامعات الإلكترونية واستخدام التقنيات الرقمية لتحسين العمليات الإدارية.

  • تحليل البيانات والتقارير الإدارية: القدرة على جمع البيانات وتحليلها بشكل فعّال لاتخاذ القرارات الإدارية المستنيرة.

  • التواصل الافتراضي وإدارة العلاقات العامة الرقمية: القدرة على التواصل مع أعضاء الهيئة التدريسية والموظفين والطلاب عبر البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي.

  • إدارة المشاريع الرقمية: القدرة على التخطيط وتنفيذ المشاريع الرقمية بفعالية، بما في ذلك تطوير وتنفيذ نظم إدارة جامعية جديدة.

  • الأمن السيبراني وحماية البيانات: فهم مخاطر الأمان السيبراني وتطبيق إجراءات الأمان اللازمة لحماية بيانات الجامعة والطلاب والموظفين.

  • تطوير السياسات والإجراءات الرقمية: وضع وتحديث السياسات والإجراءات التي تتعلق بالاستخدام الآمن والفعّال للتكنولوجيا والبيانات الرقمية.

  • التفاعل مع النظام الأكاديمي وأنظمة الإدارة الجامعية: القدرة على استخدام وإدارة النظم الأكاديمية وأنظمة الإدارة الجامعية المختلفة بشكل فعّال.

  • إدارة العلاقات مع الشركاء التكنولوجيين: بناء علاقات تعاونية مع الشركات والمؤسسات التكنولوجية للتعاون في تطوير وتنفيذ مشاريع تكنولوجية مبتكرة.

  • التدريب والتطوير المستمر: توفير التدريب والدعم للموظفين لتطوير مهاراتهم التكنولوجية والإدارية بشكل مستمر.

  • التخطيط الاستراتيجي للتكنولوجيا: تطوير وتنفيذ استراتيجيات التكنولوجيا لتحقيق أهداف الجامعة وتطويرها بشكل شامل.

 

أعضاء هيئة التدريس


في العصر الرقمي، يجب على أساتذة الجامعات تطوير وتحسين مهاراتهم ليكونوا قادرين على تلبية احتياجات الطلاب ومواكبة التطورات التكنولوجية المستمرة. هنا بعض المهارات التي يجب على أساتذة الجامعات اكتسابها:

  • التكنولوجيا التعليمية وتكنولوجيا المعلومات: فهم استخدام التكنولوجيا في التدريس والتواصل مع الطلاب، والتعامل مع الأدوات والمنصات التعليمية الرقمية.

  • تصميم المحتوى التعليمي الرقمي: القدرة على إنشاء مواد تعليمية تفاعلية ومحتوى متعدد الوسائط يعزز تجربة التعلم الطلابية.

  • تقنيات التقويم الرقمي: الاستخدام الفعّال للأدوات الرقمية في تقويم الأداء الطلابي وتقديم التغذية الراجعة.

  • التواصل الافتراضي والتعليم عن بعد: اكتساب مهارات التواصل عبر الإنترنت وإدارة الصفوف الافتراضية بفعالية.

  • التفكير التصميمي لتطوير المناهج: اعتماد منهج تعليمي مبتكر يستجيب لاحتياجات الطلاب ويشجع على التفكير النقدي والإبداعي.

  • التوجيه الأكاديمي الرقمي: توفير الدعم الأكاديمي والتوجيه للطلاب عبر الإنترنت واستخدام أدوات التوجيه الرقمي.

  • التحليل الرسومي لبيانات الطلاب: فهم أساسيات التحليل الرسومي واستخدام البيانات لتحسين تجربة التعلم وتقديم دعم فردي للطلاب.

  • التطوير المهني المستمر: الاستمرار في تطوير مهاراتهم التعليمية والتكنولوجية من خلال الدورات التدريبية والورش العمل والمؤتمرات.

  • التعليم المبتكر والتجريبي: تطبيق أساليب تعليمية جديدة وابتكارية تشجع على المشاركة النشطة وتعزز تجربة التعلم.

  • التوجيه الأكاديمي للأبحاث والمشاريع الطلابية: دعم وتوجيه الطلاب في أبحاثهم ومشاريعهم الأكاديمية بشكل فعّال، سواء في الحضوري أو عبر الإنترنت.

 

الطلبة


في العصر الرقمي المتطور، يجب على الطلاب في الجامعات تعلم مجموعة متنوعة من المهارات التي تساعدهم على النجاح في حياتهم الأكاديمية والمهنية. هذه بعض المهارات التي ينبغي على الطلاب تعلمها في الجامعات في العصر الرقمي: هذه المهارات الأساسية ستمكن الطلاب من النجاح في العصر الرقمي والاستفادة القصوى من فرص التعلم والتطوير المهني المتاحة لهم في الجامعات.

  • المهارات التكنولوجية الأساسية: فهم استخدام الحاسوب والبرمجيات المكتبية مثل مايكروسوفت أوفيس، وتصفح الإنترنت، والتعامل مع البريد الإلكتروني.

  • التفكير النقدي وتقييم المعلومات: القدرة على تحليل المعلومات بنقدية وتقييم مصداقيتها وموثوقيتها، خاصة في ظل وجود كم هائل من المعلومات على الإنترنت.

  • البحث الأكاديمي واستخدام قواعد البيانات الرقمية: فهم كيفية إجراء بحث أكاديمي بشكل فعال باستخدام قواعد البيانات العلمية الرقمية والمكتبات الإلكترونية.

  • التعلم الذاتي والتطوير المهني المستمر: القدرة على تطوير المهارات واكتساب المعرفة الجديدة بشكل مستمر، سواء من خلال الدورات عبر الإنترنت أو القراءة أو التجارب العملية.

  • التواصل الفعّال: القدرة على التواصل بشكل فعّال عبر البريد الإلكتروني، والمنتديات الأكاديمية، ووسائل التواصل الاجتماعي.

  • التعلم عن بعد والمشاركة في الدروس الافتراضية: القدرة على التعلم والمشاركة في الدروس والمحاضرات عبر الإنترنت، واستخدام منصات التعلم الافتراضي بفعالية.

  • التفكير التصميمي والابتكار: القدرة على حل المشكلات بشكل إبداعي والتفكير بطرق جديدة لتطوير الحلول.

  • إدارة الوقت والتنظيم الشخصي: القدرة على إدارة الوقت بشكل فعّال وتنظيم الأولويات لتحقيق النجاح الأكاديمي.

  • القدرة على العمل ضمن فرق متعددة التخصصات: القدرة على التعاون مع الآخرين من خلفيات مختلفة والعمل كفريق لتحقيق الأهداف المشتركة.

  • الأمان الرقمي وحفظ الخصوصية: فهم أساسيات الأمان السيبراني وتطبيق إجراءات حماية البيانات الشخصية على الإنترنت.

الخلاصة


التطور مستمر بدون توقف، ولدينا الخيار بين مواكبته أو التخلف عنه. حاول أن تعرف القليل عن كل شيء يعبر طريقك، ثم الكثير فيما يثير اهتمامك. لا يوجد شيء صعب حقًا، فهو يبدو كذلك فقط لأنك لم تجربه بعد أو تعلمه. في العصر الرقمي، يعد امتلاك مجموعة متنوعة من المهارات أمرًا ضروريًا لموظفي الجامعة في جميع الأدوار، بما في ذلك الإداريين والأساتذة والطلاب. يتيح الكفاءة في المهارات الرقمية التواصل الفعال والتعاون وحل المشكلات داخل البيئات الأكاديمية. ويستفيد المسؤولون من المهارات في تحليل البيانات وإدارتها، وتسهيل اتخاذ القرارات المستنيرة والتخطيط الاستراتيجي. يمكن للأساتذة المجهزين بالكفاءات الرقمية تعزيز أساليب التدريس، ودمج التقنيات المبتكرة لإشراك الطلاب وتقديم تجارب تعليمية ديناميكية. بالنسبة للطلاب، فإن إتقان المهارات الرقمية يعزز القدرة على التكيف ويعدهم للمتطلبات المتطورة للقوى العاملة، ويزودهم بالأدوات الأساسية للبحث والإبداع والتقدم الوظيفي. في جوهر الأمر، في المشهد الجامعي اليوم، لا تعد المهارات الرقمية مفيدة فحسب، بل لا غنى عنها للنجاح والنمو على جميع مستويات الأوساط الأكاديمية. القراءة والاطلاع تفتح الأبواب للمعرفة، والتجربة تجلب الخبرة، والأخطاء تعلمنا من تجاربنا. لا يوجد شيء يعترض طريق جيل يمتلك كل شيء بضغطة زر للوصول إلى المقالات والدورات والتطبيقات التي تعمل على توسيع مدارك الشباب ومعارفهم.


 

دكتورة أروى يحيى الأرياني

أستاذ مشارك - تكنولوجيا المعلومات

باحث ومستشار أكاديمي

 

 

 " لتسجيل متابعة، حتى يصلك الجديد من المدونة الأكاديمية أضغط هنا  Dr. Arwa Aleryani-Blog".

 


 



 

 

 

34 views0 comments

Comentários


bottom of page