top of page
Search
  • Writer's pictureDr. Arwa Aleryani

التعلم المصغر Microlearning

تكنولوجيا التعلم المصغر (Microlearning technology) هي الأدوات والمنصات الرقمية لتقديم تجارب تعليمية قصيرة ومركزة مصممة لتحقيق أهداف تعليمية محددة. عادةً ما تكون تجارب التعلم هذه مختصرة وتفاعلية وسهلة الفهم، مما يجعلها مثالية للمتعلمين الذين يفضلون دفعات سريعة من المعلومات أو لديهم وقت محدود لا تناسب التدريب التقليدي.

 

مميزات التعليم المصغر


تتضمن بعض الميزات الشائعة لتقنية التعلم المصغر ما يلي:

  • محتوى صغير الحجم: تم تصميم وحدات التعلم المصغر لتكون قصيرة، وتتراوح عادةً من بضع دقائق إلى حوالي 10-15 دقيقة. وهذا يسمح للمتعلمين باستهلاك المحتوى بسرعة وسهولة، دون الشعور بالإرهاق.

  • ملائم للهاتف المحمول: غالبًا ما يمكن الوصول إلى محتوى التعلم المصغر على الأجهزة المحمولة، مما يسمح للمتعلمين بالوصول إليه في أي وقت وفي أي مكان. تعتبر هذه المرونة مفيدة بشكل خاص للمحترفين المشغولين الذين قد لا يتمكنون من الوصول إلى جهاز حاسوب طوال اليوم.

  • عناصر الوسائط المتعددة: غالبًا ما تتضمن وحدات التعلم المصغر مجموعة متنوعة من عناصر الوسائط المتعددة، مثل مقاطع الفيديو والاختبارات التفاعلية والرسوم المتحركة والمحاكاة، لإشراك المتعلمين وتعزيز الاستيعاب.

  • التعلم التكيفي: تستخدم بعض منصات التعلم المصغر خوارزميات التعلم التكيفي لتخصيص تجربة التعلم لكل متعلم على حدة بناءً على تفضيلاته ومستوى المعرفة ووتيرة التعلم.

  • التعلم في الوقت المناسب: تم تصميم وحدات التعلم المصغر لمعالجة احتياجات أو تحديات تعليمية محددة، وتزويد المتعلمين بالمعلومات التي يحتاجون إليها في اللحظة التي يحتاجون إليها. وهذا يجعل التعلم المصغر فعالاً بشكل خاص للتدريب أثناء العمل ودعم الأداء.

 

نماذج التعلم المصغر


هناك عدة نماذج للتعلم المصغر ويمكن استخدام هذه النماذج بشكل فردي أو مجتمعة لإنشاء تجارب تعلم مصغر فعالة مصممة خصيصًا لتلبية احتياجات المتعلمين وأهداف البرنامج التدريبي. تتضمن بعض النماذج الشائعة لتكنولوجيا التعلم المصغر ما يلي:

  • نموذج التكرار المتباعد   Spaced repetition : يتضمن هذا النموذج تقديم المعلومات للمتعلمين على فترات متباعدة مع مرور الوقت لتعزيز التعلم وتحسين الاحتفاظ. تحدد خوارزميات التكرار المتباعد التوقيت الأمثل لمراجعة المواد بناءً على أداء كل متعلم.

  • نموذج التلعيب  Gamification: يتضمن التلعيب دمج عناصر اللعبة، مثل النقاط والشارات ولوحات المتصدرين والتحديات، في وحدات التعلم المصغر لتحفيز المتعلمين وزيادة المشاركة.

  • نموذج التعلم القائم على السيناريو Scenario-based learning: في هذا النموذج، يُعرض على المتعلمين سيناريوهات واقعية أو دراسات حالة ويطلب منهم اتخاذ قرارات أو حل المشكلات بناءً على المعلومات المقدمة. وهذا يساعد المتعلمين على تطبيق معارفهم في المواقف العملية ويعزز التعلم من خلال أمثلة من العالم الحقيقي.

  • نموذج الفيديو التفاعلي Interactive video: تسمح منصات الفيديو التفاعلية للمتعلمين بالتفاعل مع محتوى الفيديو من خلال الإجابة على الأسئلة أو اتخاذ الخيارات أو استكشاف معلومات إضافية. هذا النهج العملي للتعلم يعزز المشاركة والاحتفاظ.

  • نموذج التعلم الاجتماعي Social learning: تتيح منصات التعلم الاجتماعي للمتعلمين التعاون ومشاركة المعرفة ومناقشة المواضيع مع أقرانهم من خلال ميزات مثل منتديات المناقشة والشبكات الاجتماعية والمشاريع التعاونية. وهذا يعزز الشعور بالانتماء للمجتمع ويشجع على المشاركة الفعالة في عملية التعلم.

  • نموذج شذرات التعلم المصغر Microlearning Nuggets : يقوم هذا النموذج بتقسيم المحتوى التعليمي إلى وحدات صغيرة الحجم أو "شذرات" تركز على أهداف تعليمية محددة. يمكن للمتعلمين استهلاك هذه الوحدات القصيرة بسهولة، مما يجعلها مثالية للتعلم في الوقت المناسب أو للتحديث السريع.

  • نموذج التعلم عبر الهاتف المحمول Mobile Learning : غالبًا ما يتم تصميم محتوى التعلم المصغر بحيث يمكن الوصول إليه على الأجهزة المحمولة، مما يسمح للمتعلمين بالوصول إليه في أي وقت وفي أي مكان. تعطي نماذج التعلم عبر الهاتف المحمول الأولوية للمرونة والراحة، وتلبي احتياجات المتعلمين الذين يفضلون التعلم أثناء التنقل.

  • نموذج التعلم التكيفي  Adaptive Learning : تستخدم بعض منصات التعلم المصغر خوارزميات التعلم التكيفي لتخصيص تجربة التعلم لكل متعلم على حدة بناءً على تفضيلاته ومستوى المعرفة وسرعة التعلم. وهذا يضمن حصول المتعلمين على المحتوى المناسب والمصمم خصيصًا لتلبية احتياجاتهم.


منصات التعلم المصغر للمحتوى باللغة الانجليزية

 

تقدم هذه المنصات أساليب مختلفة للتعلم المصغر، وتلبي احتياجات المتعلمين الأفراد والشركات والمنظمات التي تبحث عن حلول تعليمية فعالة وجذابة. تتخصص العديد من المنصات الشهيرة في التعلم المصغر وتقدم مجموعة من الميزات لتسهيل تجارب التعلم الفعالة والفعالة. تشمل بعض المنصات الشهيرة للتعليم المصغر ما يلي:

  • منصة Udemy: تقدم مجموعة واسعة من الدورات التدريبية عبر الإنترنت التي تغطي موضوعات مختلفة، بما في ذلك محتوى التعلم المصغر. يقوم المدرسون بإنشاء محاضرات فيديو صغيرة الحجم واختبارات تفاعلية لتقديم تجارب تعليمية مركزة.

  • منصة Coursera: تستضيف دورات من الجامعات والمنظمات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك وحدات التعلم المصغر. يمكن للمتعلمين الوصول إلى محاضرات الفيديو القصيرة والقراءات والاختبارات للتعلم بالسرعة التي تناسبهم.

  • منصة LinkedIn Learning: يوفر LinkedIn Learning مكتبة من الدورات التدريبية التي تغطي الأعمال والتكنولوجيا والمهارات الإبداعية والمزيد. يتكون محتوى التعلم المصغر على LinkedIn Learning من دروس فيديو قصيرة وتمارين.

  • منصة Skillshare: هي مجتمع تعليمي عبر الإنترنت يقدم دروسًا حول موضوعات مثل التصميم والتصوير الفوتوغرافي والتسويق وريادة الأعمال. يتم تقسيم العديد من دوراتها إلى دروس صغيرة الحجم لسهولة الاستهلاك.

  • منصة Degreed: عبارة عن منصة تعليمية تنظم المحتوى من مصادر مختلفة، بما في ذلك الدورات التدريبية عبر الإنترنت والمقالات ومقاطع الفيديو والكتب. يمكن للمستخدمين إنشاء مسارات تعليمية مخصصة والوصول إلى وحدات التعلم المصغر المصممة خصيصًا لتناسب اهتماماتهم وأهدافهم.

  • منصة EdX: تقدم دورات عبر الإنترنت من الجامعات والمؤسسات في جميع أنحاء العالم، تغطي موضوعات متنوعة. يتضمن محتوى التعلم المصغر على EdX محاضرات فيديو قصيرة وتمارين تفاعلية واختبارات.

  • منصة Pluralsight: تركز على دورات التكنولوجيا والتطوير المهني، وتقدم دروس فيديو قصيرة، وتقييمات، وتمارين عملية للمتعلمين الذين يتطلعون إلى اكتساب مهارات محددة.

  • منصة Go1: عبارة عن منصة لتجميع المحتوى تتعاون مع العديد من موفري المحتوى لتقديم مجموعة واسعة من وحدات التعلم المصغر حول موضوعات مثل التدريب على الامتثال، وتطوير المهارات الشخصية، والمهارات الخاصة بالصناعة.


منصات التعلم المصغر للمحتوى باللغة العربية


تقدم العديد من المنصات محتوى تعليمي مصغر باللغة العربية لتلبية احتياجات المتعلمين الناطقين باللغة العربية. وتقدم محتوى تعليمي مصغر مصمم لتلبية احتياجات المتعلمين الذين يبحثون عن تجارب تعليمية مرنة وسهلة المنال وجذابة بلغتهم الأم. تتضمن بعض المنصات الشهيرة للتعلم المصغر باللغة العربية ما يلي:

 

  • منصة رواق: رواق هي منصة تعليمية عبر الإنترنت تقدم دورات باللغة العربية في مختلف التخصصات، بما في ذلك التكنولوجيا والأعمال واللغات والتطوير الشخصي. ويقدم دروسًا صغيرة الحجم وتمارين تفاعلية لتسهيل التعلم المصغر. موقع Rwaq

  • منصة فهم: فهم هي منصة تعليمية تركز على تقديم المحتوى التعليمي من مرحلة الروضة وحتى الصف الثاني عشر باللغة العربية. ويقدم دروس فيديو قصيرة تغطي موضوعات مختلفة، مما يسمح للطلاب بتعلم المفاهيم الأساسية بسرعة وفعالية. موقع Nafha

  • منصة إدراك: منصة ضخمة للدورات التدريبية المفتوحة عبر الإنترنت (MOOC) تقدم دورات مجانية عبر الإنترنت باللغة العربية. وهو يغطي مجموعة واسعة من المواضيع، بما في ذلك العلوم والتكنولوجيا والعلوم الإنسانية والتطوير المهني، مع دمج عناصر التعلم المصغر في هيكل الدورة التدريبية. موقع Edraak

  • منصة موضوع: موضوع هو عبارة عن منصة محتوى باللغة العربية توفر مقالات تعليمية ومقاطع فيديو وبرامج تعليمية حول مواضيع متنوعة، بما في ذلك التاريخ والعلوم والصحة وأسلوب الحياة. يمكن للمتعلمين الوصول إلى محتوى صغير الحجم لجلسات التعلم السريعة. موقع Mawdoo3

  • منصة تحسين: تحسين هي منصة تعليمية إلكترونية تقدم دورات تعليمية مصغرة باللغة العربية، مع التركيز على موضوعات التطوير المهني مثل القيادة ومهارات الاتصال وإدارة المشاريع وريادة الأعمال. موقع Tahseen

  • منصة ترويج: ترويج هي منصة للتعليم الإلكتروني باللغة العربية توفر محتوى تعليمي مصغر مصمم خصيصًا لتلبية احتياجات الشركات والمؤسسات. ويقدم دورات قصيرة ومقاطع فيديو ووحدات تفاعلية حول موضوعات مثل التدريب على الامتثال والسلامة وتطوير الموظفين. موقع Tarweej


الخلاصة


التعلم المستمر والتعلم الرقمي هما مفاهيم مرادفة للتعلم المصغر، وتتيح للمتعلم فرصة اكتساب معارف جديدة أو تحديث معلوماته بطريقة سريعة ومرنة، حيث يمكنه استكشاف المواضيع والمعلومات ذات الاهتمام الخاص به بشكل مختصر وفعال. تقدم هذه المنصات التعليمية، التي يمكن الوصول إليها عبر الهاتف، محتوى متنوع وممتع، وتتيح تكييف العملية التعليمية لتناسب أسلوب التعلم الفردي أو أسلوب تعلم الأطفال. في عصرنا الرقمي، يعتبر الجهل شيئًا من الماضي، إذ أصبحت المعرفة متاحة للجميع بسهولة ويسر، وبالتالي، فإن تخصيص الاهتمام والوقت لتطوير مهاراتنا وتوسيع آفاقنا وتغذية عقولنا يعد أمرًا ضروريًا للبقاء متميزين ومتجددين في هذا العصر الرقمي.

 

 

دكتورة أروى يحيى الأرياني

أستاذ مشارك - تكنولوجيا المعلومات

باحث ومستشار أكاديمي


 

 

 " لتسجيل متابعة، حتى يصلك الجديد من المدونة الأكاديمية أضغط هنا

 


 

 




66 views0 comments

Коментарі


bottom of page