top of page
Search
  • Writer's pictureDr. Arwa Aleryani

الاتجاهات البحثية في التحول الرقمي

Updated: Oct 22, 2023

إن التحول الرقمي يجتاح العالم، ويتزايد عدد المنظمات التي تتبنى التكنولوجيا الرقمية لتحديث عملياتها ومنتجاتها وخدماتها. وتشير التوقعات إلى أنه سيتم إنفاق ما مجموعه 3.4 تريليون دولار على التحول الرقمي على مستوى العالم بحلول عام 2026. وبالنظر إلى أن التحول الرقمي لديه القدرة على إحداث ثورة في العمليات التجارية، فإن هذه الإحصائية ليست مفاجئة. وسوف تمكن المؤسسات من أن تصبح أكثر كفاءة ومدفوعة بالرؤى، مما يمنحها ميزة تنافسية على تلك التي تتخلف عن أحدث اتجاهات التحول الرقمي.

هناك أربع مجالات رئيسية للتحول الرقمي، بما في ذلك البيانات والتكنولوجيا والأفراد والعمليات. تشمل بعض الأمثلة الأكثر تأثيرًا للتحول الرقمي عبر القطاعات في السنوات الأخيرة الانتقال إلى ترتيبات العمل عن بُعد أولاً للعديد من الشركات، وأتمتة خدمات العملاء في مجال البيع بالتجزئة، والبوابات الإلكترونية للمرضى في مجال الرعاية الصحية - على سبيل المثال لا الحصر.


الاتجاهات البحثية في التحول الرقمي الأكثر شيوعًا لعام 2023


يعتبر مشروع التحول الرقمي لأي جهة أعمال مشروعا ضخم ويحتاج إلى خطة عمل محددة بدقة ومزمنة مع وضع بالاعتبار الكوادر المؤهلة والتوعية المستمرة. للباحثين في مجال تكنولوجيا المعلومات يمكن لهم دراسة تأثير المواضيع ادناه على التحول الرقمي وكيفية توظيفها بما يناسب خصائص وثقافة الجهة صاحبة المشروع والمجتمع المستهدف.


الرمز المنخفض -بدون رمز Low-Code No-Code


وتتوقع شركة جارتنر أن تمثل المنصات (منخفضة التعليمات البرمجية - بدون تعليمات برمجية) أكثر من 65% من تطوير البرمجيات بحلول عام 2024، وستبلغ قيمة الصناعة 13.8 مليار دولار في عام 2023. تعد الأنظمة الأساسية (بدون تعليمات برمجية - منخفضة التعليمات البرمجية) أحد أنواع تطوير البرامج التي تتطلب القليل جدًا من التعليمات البرمجية (رمز منخفض) أو لا يوجد رمز على الإطلاق (بدون رمز) - ومن هنا جاءت الأسماء.

تشمل الفوائد الرئيسية ما يلي:

  • يمكن لأي شخص تقريبًا استخدام التعليمات البرمجية المنخفضة بدون تعليمات برمجية مع تدريب محدود مع انخفاض خطر حدوث أخطاء.

  • تتميز الأنظمة الأساسية (بدون تعليمات برمجية - منخفضة التعليمات البرمجية) بميزات التشغيل الآلي لتبسيط تطوير البرامج

  • يمكن الوصول إليه بشكل كبير مع أوقات تنفيذ أسرع ومخاطر منخفضة للخطأ، ويمكن أن يؤدي عدم وجود تعليمات برمجية ذات تعليمات برمجية منخفضة إلى خفض تكاليف التطوير بشكل كبير

إذًا، ماذا يعني هذا بالنسبة للتحول الرقمي؟ أولاً، إن إمكانية الوصول إلى (التعليمات البرمجية المنخفضة - بدون تعليمات برمجية) تعني أنه يمكن مشاركة تطوير البرامج للشركات، سواء للاستخدام الداخلي أو الخارجي، عبر المؤسسة. وهذا يعني أن المطورين المهرة وصناع القرار التجاري وأي أطراف أخرى يمكن أن يكون لديهم مدخلات أكبر في البرنامج من شأنها تحسين العمليات الداخلية أو المنتجات التي تواجه العملاء - إنتاج برنامج عالي الجودة يناسب احتياجات العمل بشكل أفضل.


الانتقال للسحابية Cloud Migration


تشير تقارير ماكينزي إلى أن معظم الشركات تهدف إلى تخصيص 80% من ميزانية تكنولوجيا المعلومات الخاصة بها نحو السحابة بحلول عام 2024، بما في ذلك PaaS وIaaS وSaaS والسحابة الخاصة. علاوة على ذلك، تشير تقديرات ماكينزي إلى أن الشركات الرائدة في مجال الانتقال للسحابية ينبغي لها أن تتوقع مكاسب مالية كبيرة، ومن المحتمل أن تؤدي إلى تحرير تريليون دولار من القيمة.

يمكن أن تعزى الشعبية المتزايدة للحوسبة السحابية إلى حد كبير إلى زيادة الكفاءة وإمكانية الوصول، فضلاً عن تحسين قابلية التوسع والأمان. تغذي هذه الفوائد الأربع للحوسبة السحابية نجاح التحول الرقمي بالطرق التالية:

  • الكفاءة - توفر الحوسبة السحابية إمكانية الوصول عند الطلب إلى موارد نظام الحاسوب، ويمكنها تحسين كفاءة الأعمال بعدة طرق. تتضمن بعض الأمثلة تحسين كفاءة العمل عن بعد، وتقليل تكاليف التشغيل والبرمجيات والأجهزة، وزيادة التعاون بين الأقسام وتبسيط قابلية التوسع. كل هذا سيوفر وقت العمل والمال على المدى الطويل. وفقًا لمايكروسوفت، تفيد 80% من الشركات بأنها توفر المال وتشهد إنتاجية أفضل وأمانًا محسنًا من خلال اعتماد السحابة.

  • إمكانية الوصول - سيمكن اعتماد السحابة الموظفين والعملاء وأصحاب المصلحة من الوصول إلى المعلومات أو التطبيقات من أي مكان في العالم عبر الإنترنت. يمكن أن يكون هذا مفيدًا بشكل خاص للشركات البعيدة أو المؤسسات العالمية، وسيكون مهمًا بشكل خاص لأن الشركات تعتمد بشكل أكبر على الحلول الرقمية.

  • قابلية التوسع - تمكن الحوسبة السحابية الشركات من توسيع نطاق حلول تكنولوجيا المعلومات الخاصة بها لأعلى أو لأسفل لتلبية المتطلبات المتغيرة، سواء كانت سعة تخزين البيانات أو قوة المعالجة. ولذلك، ستكون السحابة أمرًا بالغ الأهمية للشركات التي تتوقع نموًا سريعًا في الطلب أو التي لديها استراتيجية تطوير طويلة المدى.

  • الأمان - أبلغت الشركات عن زيادة بنسبة 94% في الأمان بعد اعتماد السحابة. سيكون الأمان جزءًا لا يتجزأ من الحفاظ على الملفات والبيانات والبرامج الرقمية آمنة، مما يقلل من مخاطر الانتهاكات مع تقدم الشركات في التحول الرقمي.

على الرغم من وجود فوائد لا حصر لها للحوسبة السحابية، إلا أن هناك بعض الأشياء التي يجب مراعاتها قبل إجراء الترحيل السحابي وبعض الأسئلة التي ستحتاج إلى طرحها على نفسك. هل ترغب في الاستضافة على بنية تحتية سحابية عامة أو خاصة أو هجينة؟ هل فريقك مستعد لتبني مثل هذا التغيير الكبير في ثقافة المنظمة؟ هل أنت في الوضع المناسب لتلبية تكاليف الترحيل والجداول الزمنية الواقعية؟ هل لديك نسخ احتياطية في حالة وقوع كارثة؟


الأتمتة Automation


تشير تقارير Salesforce إلى أن 95% من قادة تكنولوجيا المعلومات والهندسة يعطون الأولوية لأتمتة سير العمل داخل مؤسساتهم، من أجل كسر العزلة وتحسين إنتاجية الموظفين وتعزيز تجربة العملاء. تكشف استطلاعات Salesforce أيضًا أن 89% من العمال أصبحوا أكثر رضاً عن وظائفهم بفضل الأتمتة. وفي كلتا الحالتين، من المؤكد أن الأتمتة تعمل على تغيير الأعمال نحو الأفضل.

الأتمتة هي اتجاه للتحول الرقمي سيكون له أحد أكبر التأثيرات عبر المؤسسات، حيث تبسيط العمليات التجارية وتقليل العمل اليدوي وخفض التكاليف وتحسين إنتاجية الموظفين والكفاءة التنظيمية. مع قضاء وقت أقل في المهام الشاقة والمتكررة التي يمكن تنفيذها عن طريق الأتمتة، يتوفر لدى الفرق المزيد من الوقت لقضائه في أعمال أكثر أهمية.


الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة Artificial Intelligence (AI) & Machine Learning (ML)


أصبح الذكاء الاصطناعي (AI) وتعلم الآلة (ML) ذا أهمية متزايدة في العديد من جوانب العالم، بما في ذلك الأعمال التجارية والتحول الرقمي. في الواقع، من المتوقع أن ينمو سوق الذكاء الاصطناعي بنسبة 52% بين عامي 2017 و2025. وسيتم اعتماد الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة لدعم التحول الرقمي عبر الصناعات، بما في ذلك الرعاية الصحية والخدمات اللوجستية والأمن القومي، على سبيل المثال.

يتم استخدام الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات والتنبؤات لإرشاد الاستراتيجيات التنظيمية الرقمية الفعالة وتخصيص التفاعلات، بالإضافة إلى تحسين سير العمل وتوفير خدمات موثوقة على مدار الساعة. وعلى غرار الأتمتة، سيؤدي ذلك إلى توفير وقت الموظف الثمين وخفض تكاليف العمالة. كما أنها ستلعب دورًا كبيرًا في عملية صنع القرار، حيث يمكنها اكتشاف نقاط الضعف في الأعمال والتنبؤ باتجاهات السوق وتقديم رؤى في الوقت الفعلي. سيساعد ذلك الشركات على تحسين تخطيطها المستقبلي واتخاذ قرارات عمل مستنيرة لتحقيق النجاح في المستقبل.


سلسلة الكتل Blockchain


يتزايد استخدام تقنية blockchain عبر المؤسسات، حيث تستخدم 81 من أفضل 100 شركة حاليًا تقنية blockchain لتسهيل التحول الرقمي. بلوكتشين Blockchain هي في الأساس مجموعة من السجلات الآمنة المرتبطة ببعضها البعض والمحمية باستخدام التشفير. فهو يوفر سجل مشتركًا وموزعًا، يتكون من كتل ومعاملات، ويمكّن المشاركين عبر المؤسسة من الوصول إلى إصدار واحد من السجل. وهذا يضمن مستوى أعلى من الأمان والشفافية، وهو ما يمكن أن يكون مفيدًا بشكل خاص للمؤسسات المالية على سبيل المثال. يمكن لمستخدمي Blockchain أيضًا استخدام العقود الذكية دون الحاجة إلى كاتب عدل بشري، مما يؤدي إلى الاستغناء عن الوسيط.

تساعد جميع خصائص blockchain هذه الشركات على التغلب على تحديات سير العمل الرئيسية، مثل "اعرف عميلك" (Know Your Client (KYC، وإعداد التقارير الائتمانية، ونقل المستندات، ومصدر الأموال، ومعاملات ACH - مما يساعد في رقمنة العمليات المختلفة. على هذا النحو، يجب على الشركات التي تتطلع إلى السير على خطى المؤسسات الكبرى أن تأخذ في الاعتبار اتجاه التحول الرقمي هذا.


استراتيجيات التحول الرقمي


هناك كثير من الاستراتيجيات للتحول الرقمي والتي يجب ان تتحور لتناسب المنظمة وثقافتها وإمكانياتها المادية والبشرية، ولكن يمكن ايجاز ذلك بما يلي:

  • الاستفادة من التقنيات الرقمية القوية التي تدعم التحول الرقمي.

  • تحسين الأمن السيبراني للتجارة الإلكترونية وأنظمة التكنولوجيا المالية.

  • زيادة ميزانية البحث وتطوير أنظمة التحول الرقمي.

  • توظيف المواهب التنافسية التي تناسب متطلبات المهارات المطلوبة جنبا إلى جنب بتدريب الكوادر الموجودة.

  • تطوير أنظمة رقمية سهلة الاستخدام.

  • استخدم تحليلات البيانات لتحسين الأنظمة الرقمية الحالية التي تنفذها الشركات ولدعم قرارات فاعلة.

  • توعية الإدارة العليا بالانفتاح على التحول الرقمي وضمان دعمهم.


الخلاصة

إن مفهوم التحول الرقمي ليس جديدًا، حيث بدأت هذه العملية عندما ظهرت الحواسيب وأصبحت جزءًا من أنظمة الأعمال. شهدت الدول المتقدمة تقدمًا سريعًا في هذا المجال، بينما تم تنفيذها ببطء نسبي في الدول النامية. تطورت التكنولوجيا والاتصالات بشكل كبير، وتحولت كل العمليات اليومية والتفاعلات إلى عمليات رقمية، بما في ذلك الاستخدام الشائع للهواتف الذكية. ادركت الشركات الرائدة أن زيادة الاستثمار في البحث وتنفيذ التكنولوجيا يمكن أن يوفر العديد من نفقات التشغيل التي كانت تهدر في الأساليب التقليدية. يظهر أن عائدات الأرباح ستتجاوز بكثير نفقات توظيف التكنولوجيا الجديدة، بما في ذلك الانتقال إلى الحوسبة السحابية والاستفادة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات الضخمة. من هذا المنطلق، يصبح التحول الرقمي ضرورة حتمية لدعم منظمات الأعمال في الدول النامية، والتخلص من الأساليب التقليدية التي تسبب هدرًا كبيرًا في ميزانياتها."


المصدر



دكتورة أروى يحيى الإرياني

أستاذ مشارك - تكنولوجيا المعلومات

باحث ومستشار أكاديمي


أضغط هنا " Dr. Arwa Aleryani-Blog " لتسجيل متابعة، حتى يصلك الجديد من المدونة الأكاديمية.







38 views0 comments

コメント


bottom of page